Mofara8at مفارقات
أهلاً وسهلاً بكم
مفارقاتmofara8at
مرحبا بك عزيزي الزائر في منتدى مفارقات .
للأخوة الراغبين بالتسجيل
يرجى الأطلاع على التعليمات
مع التقدير ،،
www.mofara8at.com
أهلاً وسهلاً بكم في منتدى مفارقات, بين الكتاب المقدس والقرآن الكريم ،، مع تحيات أدارة الموقع ...

شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
ashur
مدير موقع مفارقات
مدير موقع مفارقات
الكلب عدد المساهمات : 292

حصري القرآن والمسيحية

في الخميس أغسطس 10, 2017 10:39 pm
القرآن والمسيحية




فكل ما في الأمر أننا نلقي الضوء على بعض ما ذُكِرَ عن المسيحية في القرآن الكريم ليس إلا.  وتوضيح أنه توجد بعض الخلافات غير الحقيقية مثل الظن بإلوهية العذراء، أو القول بوجود صاحبه لله -حاشا-أو موضوع الشرك بالله.




* تعرُّض القرآن للمسيحية:




شرح كيف أنها ديانة سماوية، ديانة إلهية، أرسلها الله هدى للناس ورحمة، على يد المسيح بن مريم.  والمؤمنون بالمسيحية سجَّل القرآن لهم أجرهم عند ربهم، وأنهم غير المشركين، وغير الذين كفروا.  وقال أيضًا أنهم أقرب الناس مودة إلى المسلمين؛ وأنهم متواضعون لا يستكبرون.




وشخص المسيح لهُ في القرآن مركز كبير.  إنه كلمة الله؛ وروحٌ منه.  وُلِدَ بطريقة عجيبة لم يولد بها إنسان من قبل ولا من بعد؛ بدون أب جسدي؛ ومن أم عذراء طهور لم يمسها بشر.  ومات ورُفِعَ إلى السماء بطريقة عجيبة حار فيها المفسرون والعلماء عاش على الأرض يهدي الناس، ويقوم بمعجزات لم يعملها أحد مثله.




وقد هدى الناس عن طريق تبشيرهم بالإنجيل.  والإنجيل له مكانة عظيمة في القرآن الذي كان مُصَدِّقًا له وداعِيًا الناس إلى الإيمان به. ولم يُذكَر في القرآن إطلاقًا أنه نسخ التوراة أو آلإِنجيل، بل على العكس ذكر أن المؤمنين ليسوا على شيء حتى يقيموا التوراة والإنجيل.




وللعذراء مريم أم المسيح مركز ممتاز في القرآن، في بتوليتها وطهرها ونسكها وعبادتها وتشريف الله لها واصطفائها على نساء العالمين.




وقد تحدث القرآن أيضًا عن الحواريين تلاميذ المسيح.  وتحدث عن بعض العقائد المسيحية.




وهنا يظهر بعض الخلاف بينه وبين المسيحية، شيء من ذلك خلاف حقيقي.  وشيء آخر لا يمكن أن نسميه خلافًا.  وإنما هو محاربة لبعض البدع الدينية التي كانت سائدة وقتذاك، والتي تحاربها المسيحية أيضًا، والتي لم تكن في يوم من الأيام من عقائد المسيحية كما يخطئ البعض في الفهم والتفسير.  وما أكثر الملل والنحل التي تقوم في كل جيل، يحارب أخطاءها أولياء الله الصالحون. وسنعرض لكل هذا بالتفصيل:




نظرة القرآن إلى النصارى:




يدعوهم القرآن " أهل الكتاب "، أو " الذين أوتوا الكتاب من قبلكم " أو " الذين أتيناهم الكتاب " أو " النصارى ".  ويصفهم القرآن بالإيمان وعبادة الله، وعمل الخير.




ويقول في ذلك كما في (سورة آل عمران الآية: 113و114) " لَيْسُوا سَوَآءً مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَائِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللَّهِ آنَاء اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ.  يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَأُولَئِكَ مِنَ الصَّالِحِينَ ".




ويقول أيضًا كما في (سورة البقرة الآية: 121) " الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلاوَتِهِ أُوْلَئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمَن يَكْفُرْ بِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ ". وفي (سورة النساء الآية: 131) " وَآللهِ مَا فِي آلسَّمَوَتِ وَمَا فِي آلْأَرْضِ وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُواْ اللَّهَ ". وفي (سورة القصص الآية: 52) " الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ مِن قَبْلِهِ هُم بِهِ يُؤْمِنُونَ ".




هم إذن من المؤمنين، يعبدون الله، ويسجدون لله وهم يتلون آيات الكتاب طوال الليل.  يؤمنون بالله وبالكتاب وباليوم الآخر، وهم من الصالحين.




ولذلك أمر القرآن بمجادلتهم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ.




وفي ذلك يقول في (سورة العنكبوت الآية: 46) " وَلا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلاَّ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ، إِلاَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ، وَقُولُوا آمَنَّا بِالَّذِي أُنزِلَ إِلَيْنَا وَأُنزِلَ إِلَيْكُمْ وَإِلَهُنَا وَإِلَهُكُمْ وَاحِدٌ، وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ ".




ولم يقتصر القرآن على الأمر بحُسن مجادلة أهل الكتاب، بل أكثر من هذا؛ وضع القرآن النصارى في مركز الإفتاء في الدين، فقال: كما في (سورة يونس الآية: 94) " فَإِن كُنتَ فِي شَكٍّ مِّمَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ فَاسْأَلِ الَّذِينَ يَقْرَؤُونَ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكَ ". وقال أيضًا: في (سورة الأنبياء الآية: 7) " وَمَا أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ إِلاَّ رِجَالًا نُّوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ ".




ووصف القرآن النصارى بأنهم ذو رأفة ورحمة:




وقال في ذلك: كما في (سورة الحديد 27) " ثُمَّ قَفَّيْنَا عَلَى اثَرِهِم بِرُسُلِنَا وَقَفَّيْنَا بِعِيسىَ آبْنِ مَرْيَمَ، وَآتَيْنَاهُ آلْإِنْجِيلَ، وَجَعَلْنَا فِي قُلُوبِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ رَأْفَةً وَرَحْمَةً ".




واعتبرهم القرآن أقرب الناس مودة إلى المسلمين:




وسجل ذك في سورة المائدة حيث يقول: كما في (سورة المائدة الآية: 82) " لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُواْ وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَّوَدَّةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ ".




ونلاحظ في هذه الآية القرآنية تمييز النصارى عن الذين أشركوا.  لأنها هنا تذكر ثلاث طوائف واجهها المسلمون وهي اليهود والذين أشركوا في ناحية، والنصارى في ناحية أخرى.  فلو كان النصارى من المشركين، لما صحّ هذا الفصل والتمييز.




إن التمييز والفصل بين النصارى والمشركين أمر واضح جدًا في القرآن، ولا يقتصر على النص السابق، وإنما سنورد هنا أمثلة أخرى.  منها قوله: كما في (سورة الحج الآية: 17) " إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئِينَ وَالنَّصَارَى وَالْمَجُوسَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا إِنَّ اللَّهَ يَفْصِلُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ ". نفس هذا التمييز نجده في (سورة آل عمران الآية: 186)، أما الآن فيكفي في نظرة القرآن إلى إيمان النصارى أن نورد قوله كما في (سوره البقرة الآية: 62؛ وسورة المائدة الآية: 69) " إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ ".




أما الآن فنتكلم عن نقطة أخرى في موضعنا، وهي الإنجيل.




نظرة القرآن إلى الإنجيل:




يرى القرآن أن الإنجيل كتاب مقدس سماوي منزل من الله يجب قراءته على المسيحي والمسلم وكل من آمن بالله.




فيقول: كما في (سورة أل عمران الآية: 3و4) " نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ، وَأَنزَلَ آلتَّوْرَاةَ وَآلْإِنْجِيلَ مِن قَبْلُ هُدًى لِّلنَّاسِ".




ويقول أيضًا في (سورة المائدة الآية: 46-48) " وَقَفَّيْنَا عَلَى آثَارِهِم بِعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَآتَيْنَاهُ الإِنجِيلَ فِيهِ هُدًى وَنُورٌ، وَمُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةً لِّلْمُتَّقِينَ.  وَلْيَحْكُمْ أَهْلُ الإِنجِيلِ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فِيهِ، وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ.  وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ ".




وكون القرآن مصدقًا لما بين يديه من الكتاب، فهذا يعني صحة الإنجيل والتوراة وسلامتهما من التحريف. وإلا فإنه يستحيل على المسلم أن يؤمن بأن القرآن نزل مصدقًا لكتاب مُحرَّف.  كذلك لو كان التوراة والإنجيل قد لحقهما التحريف، ما كان يأمر قائلًا: كما في (سورة المائدة الآية: 47) " وَلْيَحْكُمْ أَهْلُ الإِنجِيلِ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فِيهِ، وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ ".  بل ما كان يصدر أيضًا ذلك الأمر: في (سورة المائدة الآية: 68) " قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَسْتُمْ عَلَى شَيْءٍ حَتَّىَ تُقِيمُواْ التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ ".




وما أكثر الآيات القرآنية التي تسجل أن القرآن نزل مصدقًا لما بين يديه من الكتاب، يطول بنا الوقت أن نحاول أن نحصيها.




وما أكثر الآيات القرآنية التي تدعو إلى الإيمان بالإنجيل والتوراة، نذكر منها غير سبق كما في (سورة النساء الآية: 136) " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِمِنُوآ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي نَزَّلَ عَلَى رَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِيَ أَنزَلَ مِن قَبْلُ وَمَن يَكْفُرْ بِاللَّهِ وَمَلاَئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالًا بَعِيدًا ". ونلاحظ في هذا النص أنه قال " كتبه " ولم يقل " كتابه ".  فيجب الإيمان بجميع الكتب الإلهية التي أرسلها هدى ونورًا وموعظة للمتقين.




وقد ورد في سورة البقرة عن أهمية هذا الإيمان (سورة البقرة الآية: 4و5) " وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ وَبِالآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ.  أُوْلَئِكَ عَلَى هُدًى مِّن رَّبِّهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ". وفي (سورة البقرة الآية: 136؛ سورة آل عمران الآية: 84) " قُولُواْ آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَآلْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ ". وفي (سورة المائدة الآية: 68) " قُلْ يَأَهْلَ آلْكِتَبِ لَسْتُمْ عَلَى شَيْءٍ حَتَّىَ تُقِيمُواْ التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ ".




أقتصر الآن على هذا القدر القليل، وقبل أن أترك هذه النقطة أقول إن كل ما سبق ينفي بأسلوب قاطع الفكرة الخاطئة التي ظنها البعض وهي أن القران نسخ التوراة والإنجيل!!  من المحال أن كون ناسخًا لهما وفي نفس الوقت يدعو إلى الإيمان بهما ويحذر من إهمال ذلك.




أن القرآن -في كل سوره وآياته-عندما ذكر الإنجيل، إنما يعني الإنجيل الذي بشَّر به المسيح.




ولم يرد في القرآن حرف واحد عن ذلك المؤلف المزيف الذي أسماه كاتبه " إِنجيل برنابا ". إن اسم برنابا هذا غير موجود على الإطلاق في القرآن، كما أن كثير من تعاليمه ومعلوماته منافية ومناقضة لتعاليم القرآن.




فكرة القرآن عن المسيح:



يسميه القرآن " عيسى "، وهذا الاسم يقرب من الكلمة اليونانية " إيسوس " Iycouc " أما اسم المسيح في العبرية فهو يسوع ومعناه " مخلص ".  عن أن القرآن ذكر اسم المسيح أكثر من عشر مرات. انظر (سورة آل عمران الآية: 45؛ وسورة النساء الآية: 157، 171، 172؛ وسورة المائدة الآية: 17 [مرتين] و72 [مرتين]، وسورة التوبة الآية: 30، 31).  وسنحاول أن نورد بعض هذه الأمثلة خلال حديثنا.



واسم المسيح هذا كان موضع دراسة لكبار المفسرين في الإسلام، وقيل في ذلك أنه سمي مسيحًا " لأنه مُسِحَ من الأوزار والآثام ".  وأورد الإمام الفخر الرازي حديثًا شريفًا قال فيه راويه " سمعت رسول الله يقول: " ما من مولود من آدم إلا ونخسه الشيطان حين يولد فيستهِل صارخًا من نخسه إياه، إلا مريم وابنها ".




وكل هذا، وما سيأتي، يدل على المركز الرفيع الذي تمتع به المسيح في القرآن وفي كتب المفسرين، وهو مركز تميز به عن سائر البشر.  ومن ذلك:




أ-أنه دُعيَ كلمة الله وروحٌ منه:




وقد تكرر هذا اللقب، فورد في (سورة إل عمران الآية: 45) " إِذْ قَالَتِ الْمَلائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ ".  وورد في (سورة النساء الآية: 171) " إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ ".


وقد أثارت عبارة " كلمة الله " تعليقات لاهوتية كثيرة لا داعي للخوض فيها الآن، وبخاصة لأن تسمية المسيح بكلمة الله يطابق الآية التي في (إِنْجِيلُ يُوحَنَّا1:1). وكذلك لأن عبارة " الكلمة " وأصلها في اليونانية " اللوجوس "، لها في الفلسفة وفي علوم اللاهوت معان معينة غير معناها في القاموس.  وبنفس الوضع عبارة " روح منه " التي حار في معناها كبار الأئمة والمفسرين.  وأيًا كانت النتيجة فإن هذين اللقبين يدلان على مركز رفيع للمسيح في القرآن لم يتمتع به غيره.




ب-ولادته المعجزية من عذراء:




لم يقتصر الأمر على كنهِ المسيح أو طبيعته من حيث هو " كلمة الله وروح منه ألقاها إلى مريم "، وهذا وصف لم يوصَف به أحد من البشر، وإنما الطريقة التي وُلِدَ بها والتي شرحها القرآن في سورة مريم كانت طريقة عجيبة معجزية لم يولد بها أحد غيره من امرأة.  زادها غرابة كما في (سورة آل عمران الآية: 46) أنه " يُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِالأمر الذي لم يحدث لأحد من قبل ولا من بعد.  أترك هذا العجب لتأمل القارئ لتسبح فيه روحه. وأنتقل إلى نقطة أخرى هي:




جـ-معجزات المسيح العجيبة:




وأخص منها مما ورد في القرآن -غير إبراء الأكمة والأبرص وأحياء الموتى-معجزتين فوق طاقة البشر جميعًا، لم يقم بمثلهما أحد من الأنبياء وهما القدرة على الخلق، وعلى معرفة الغيب.  وفي ذلك يقول القرآن على لسان المسيح كما في (سورة آل عمران الآية: 49) " أَنِّي أَخْلُقُ لَكُم مِّنَ الطَّين كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِ اللَّهِ.  وَأُنَبِّئُكُم بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ ".




هنا ويقف العقل لكي تتأمل الروح.  لماذا يختص المسيح بهذه المعجزات التي لم يعملها أحد والتي هي عمل الله ذاته: الخلق ومعرفة الغيب!




ومن الأمور الأخرى التي يذكرها القرآن في رفعة المسيح وعلوه:




د-موته ورفعه إلى السماء:




وقد ورد في ذلك: كما في (سورة آل عمران الآية: 55) " إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ، وَمُطَهِّرُكَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَجَاعِلُ الَّذِينَ اتَّبَعُوكَ فَوْقَ الَّذِينَ كَفَرُواْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ ". والمسيحية تؤمن بموت المسيح وصعوده إلى السماء.  ولكن القرآن لم يبين كيف رُفِعَ المسيح ومتى حدث ذلك، وبقي الأمر عجبًا.




هـ-صفات المسيح الأخرى:




من الصفات التي ذكرها القرآن عن المسيح أنه: " وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ " وقد شرح أئمة المفسرين معنى هذا الوصف باستفاضة، وخرجوا منه بعلو مركز المسيح علوًا عجيبًا، وبأنه في الآخرة تكون له شفاعة في الناس.




مركز العذراء مريم في القرآن:




 يشرح القرآن في (سورة آل عمران الآية: 37) أن مريم نُذرت للرب وهي في بطن أمها " فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا ".  وأنها تربَّت في الهيكل تحت رعاية زكريا، وأنها كانت تطعم طعامًا من السماء " كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِندَهَا رِزْقًا. قَالَ: يَا مَرْيَمُ، أَنَّى لَكِ هَذَا؟! قَالَتْ: هُوَ مِنْ عِندِ اللَّهِ ".




وعلو مركز العذراء مريم يظهر في قول القرآن عنها كما في (سورة آل عمران الآية: 42) " وَإِذْ قَالَتِ الْمَلائِكَةُ: يَا مَرْيَمُ، إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاء الْعَالَمِينَ ".  وهكذا ارتفعت مريم في نظر الإسلام فوق نساء العالمين.




وكانت عذراء عابدة تسجد وتركع مع الراكعين، وكانت تحيا في وحدة وتأمل " انتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَانًا شَرْقِيًّا، فَاتَّخَذَتْ مِن دُونِهِمْ حِجَابًا " (سورة مريم الآية: 17،16).  وقد " نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْمًا " (سوره مريم الآية: 26). ويمكن الرجوع إلى سوره مريم وسورة آل عمران وغيرهما لمن يريد أن يتوسَّع في معرفة فضائل العذراء مريم وعلو مكانتها، كما يشرح القرآن ذلك.




بعض خلافات غير حقيقية:




 إن هناك بعض نقاط خلاف موجودة في القرآن يظنها البعض منسوبة إلى المسيحيين، والمسيحيون لا يؤمنون بتلك البدع؛ بل يحاربون أصحابها حيثما وجدوا.  وهذه الخلافات تتركز في الآيات القرآنية الآتية:




النقطة الأولى: خاصة بألوهية العذراء:




وورد في ذلك كما في (سورة المائدة الآية: 116) " وَإِذْ قَالَ اللَّهُ: يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ، أَأَنتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِن دُونِ اللَّهِ. قَالَ: سُبْحَانَكَ ". والمسيحية لم تقل في يوم من الأيام بألوهية العذراء مريم.  بل أن مريم نفسها تقول في الإنجيل أنها " أَمَةُ آلرَّبَّ " فتأخذ وضعها كعبدة أمام الله.  فإن كانت قد قامت بدعة تنادي بتأليه العذراء، فإن المسيحية تحاربها بكل قوة.




كذلك لا يمكن أن تؤمن المسيحية إطلاقًا بوجود إلهين من دون الله حتى لو كان المسيح حدهما. فنحن نؤمن بإله واحد لا سواه.  ولعل هذا الموضوع سنتعرض له عندما نعرض النقطة الثالثة الخاصة بالشَّرك...




# النقطة الثانية: خاصة بوجود صاحبة لله:




وورد في ذلك: كما في (سورة الأنعام الآية:101) " بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ أَنَّى يَكُونُ لَهُ وَلَدٌ وَلَمْ تَكُن لَّهُ صَاحِبَةٌ"




وأيضًا: في (سورة الجن الآية: 3) " وَأَنَّهُ تَعَالَى جَدُّ رَبِّنَا مَا اتَّخَذَ صَاحِبَةً وَلا وَلَدًا ".




ليس بين المسيحية والقرآن خلاف في هذا الأمر.  فالمسيحية تقول أيضًا أن الله لم يتخذ صاحبة، سبحانه الله روح مُنَزَّه عن الجسد وأعماله.  وبنوة المسيح لله هي بنوة غير جسدية، غير تناسلية.  إنها شيء روحي إلهي يتسامى فوق هذا المستوى الجسدي.




فإن ربطنا البدعتين الأولى والثانية: الأولى التي تدعي ألوهية العذراء والثانية التي تدّعي صاحِبة لله، أدركنا سر البدعة الثالثة الخاصة بالشرك بالله.




# النقطة الثالثة: الشرك بالله:




وهي خاصة بالشرك بالله كما لو كان هناك ثالوث مكون من الله وصاحبة وابن أنجبه الله من صاحبة!!  وهذا كفر مبين تتنزَّه عنه المسيحية، وليس ثالوث المسيحية من هذا النوع الوثني كما ورد في العبادات المصرية القديمة في قصة إيزيس وأوزوريس وابنهما الإله حورس.  إن وجدت بدعة من هذا النوع يحاربها القرآن، فالمسيحية تحاربها أيضًا.  ولا يمكن أن تؤمن بمثل هذا الكُفر.




المسيحية لا تؤمن بالشرك بالله، وإنما تؤمن بالتوحيد.  ولا تؤمن بثلاثة آلهة، إنما تؤمن بإله واحد لا شريك له.  والآيات الدالة على التوحيد في التوراة والإنجيل لا تدخل تحت حصر.  إن التوحيد أمر بديهي لا يتناقش فيه اثنين.




فإن قال القرآن في (سورة النساء الآية: 171) " وَلاَ تَقُولُواْ ثَلاثَةٌ.  إِنَّمَا آللهُ إِلَهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَن يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ "؛ فإن المسيحية تقول مثل هذا أيضًا.  إنها تنكر التعدد والشُرك؛ وتنكر أن يكون لله ولد من صاحبة بتناسل جسدي!  وإن قيل في (سورة المائدة الآية: 73) " لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلاثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلاَّ إِلَهٌ وَاحِدٌ "، فالمسيحية تقول هذا أيضًا، ليس الله واحدًا من ثلاثة آلهة، لأنه لا يوجد سوى إله واحد لا شريك له.  إن الإسلام في كل الآيات إنما يحارب بدعة تحاربها المسيحية أيضًا، وهي ليست من المسيحية في شيء.




أما ثالوث المسيحية فغير هذا كله.  نقول فيه " باسم الأَب والابن والروح القدس، إله واحد آمين ".  فالله هو جوهر إلهي أو ذات إلهية، له عقل، وله روح.  والثلاثة واحد.  كالنار لها ذات هي النار، وتتولد منها حرارة، وينبثق منها نور.  والنار بنورها وحرارتها شيء واحد.  وكالإنسان ذاته وعقله وروحه كيان واحد.  والبنوة في اللاهوت هي كبنوة الفكر من العقل العقل يلد فكرًا وليست له صاحبة!




وأخيرًا.




 فليس معنى كل ما قلناه أن القرآن والمسيحية شيء واحدكلا، فهناك خلافات جوهرية منها التثليث والتجسد والفداء ولاهوت المسيح وصلبه ومنها أَسرار الكنيسة ومنها القرآن نفسه.  وأشياء أخرى كثيرة، ولكننا أحببنا في هذا المقال أن نتكلم على نقاط التلاقي فقط، لا عن نقط الخلاف...




***
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى